فضيحة مراد بوعكاز؛ وهي قضية سياسية وأمنية أثيرت في الجزائر عام 2023، بعد أن ظهر بوعكاز، وهو رجل جزائري كان يعمل في المخابرات الجزائرية، في مقطع فيديو تحدث فيه عن أنشطة المخابرات الجزائرية خلال الحرب الأهلية الجزائرية ( 1991-2002).

واتهم بوعكاز، في مقطع الفيديو، المخابرات الجزائرية بالتورط في جرائم ومجازر بحق المدنيين الجزائريين، كما اتهمها بالتجسس على دول الجوار وخاصة المغرب.

Advertisements

وأثارت تصريحات بوعكاز ضجة كبيرة في الجزائر، وأثارت أزمة سياسية بين الجزائر والمغرب. كما أدى إلى فتح تحقيقات في الجزائر حول أنشطة المخابرات الجزائرية.

وفيما يلي تفاصيل الفضيحة:

Advertisements

المتهم

مراد بوعكاز هو رجل جزائري، ولد عام 1972 بمدينة وهران. درس في الكلية العسكرية الجزائرية وتخرج منها برتبة ملازم عام 1995.

Advertisements

وفي عام 2006، تم تجنيد بوعكاز من قبل المخابرات الجزائرية وعمل متسللا بين الجماعات الإرهابية في الجزائر.

وفي عام 2010، فر بوعكاز من الجزائر إلى فرنسا، حيث حصل على حق اللجوء السياسي.

Advertisements

صياغات

وتحدث في مقطع الفيديو الذي ظهر فيه بوعكاز، عن أنشطة المخابرات الجزائرية خلال الحرب الأهلية الجزائرية.

Advertisements

واتهم بوعكاز المخابرات الجزائرية بالتورط في جرائم ومجازر ضد المدنيين الجزائريين، كما اتهمها بالتجسس على دول الجوار وخاصة المغرب.

وقال بوعكاز إن المخابرات الجزائرية كانت وراء مقتل الرهبان الفرنسيين السبعة في مذبحة تيبهارين عام 1996.

Advertisements

الأزمة السياسية

وأثارت تصريحات بوعكاز ضجة كبيرة في الجزائر، وأثارت أزمة سياسية بين الجزائر والمغرب.

Advertisements

ونددت الحكومة المغربية بتصريحات بوعكاز، واتهمتها بمحاولة النيل من سمعة المغرب.

كما اتهمت الحكومة الجزائرية المغرب بدعم الجماعات الإرهابية في الجزائر.

Advertisements

** التحقيقات **

وفتحت السلطات الجزائرية تحقيقا في تصريحات بوعكاز.

Advertisements

وأكدت السلطات الجزائرية أنها ستلاحق بوعكاز قضائيا، في حال ثبت تورطه في جرائم ومجازر بحق المدنيين الجزائريين.

عواقب

Advertisements

وتسببت فضيحة مراد بوعكاز في مزيد من التوتر في العلاقات بين الجزائر والمغرب.

كما سلط الضوء على أنشطة المخابرات الجزائرية التي كانت تعتبر من الأمور السرية في الجزائر.

Advertisements